فارس صالح، صديق الريشة والقلم

السبت14/07/2007











هو فنان شاب قدم مع وفد ولايته غيلزان بلدية عين طارق في إطار الأسبوع الثقافي لولايته والأغواط بمناسبة تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية ، إنه فارس صالح ، شاب طموح متحصل على عدة شهادات في ميدان الفنون الجميلة ويتقن الكثير من الأعمال الفنية منها على سبيل المثال فن الديكور و تقنية الصورة بالإعلام الآلي و المجسمات التصغيرية ، الخط العربي ، الرسم بالاكورال ، و كذا الرسم على القماش.
شارك في جناح معارض ولايته برسومات تمثل لوحات فنية خطية مدمجة ، بها رسومات تعبر عن مختلف الموضوعات واستعمل فيها تقنية الأكورال التي هي الألوان المائية ، زيادة على اللمسات الانطباعية التي تميز أعماله ، كما تعكس لوحاته براعته العالية في التعامل مع الخط العربي.
فارس صالح يعتقد أيضا أنه مبدع تقنية جديدة بالنسبة للفن التشكيلي لأنها تجمع كما يقول ، بين عدة مدارس منها ،مدرسة الخط العربي ، الرمزية والانطباعية ، بحيث تعالج اللوحة موضوعا واحدا ، مجسدا فكرته من العمق التاريخي للأصالة الجزائرية،و البعد الديني والحضاري للبلاد.
صالح فارس الذي يأمل افتتاح معرض خاص له ، ينتظر فقط من يأخذ بيده للإبداع أكثر والت في عوالم وأسرار القلم والريشة والتي لقيت أينما حل وارتحل تجاوبا جماهيريا كبيرا . حيث شارك فارس في العديد من المعارض الخاصة بالفنون التشكيلية ، منها الصالون الوطني للفنون التشكيلية بمدينة مغنية ولاية تلمسان 1996 و آخر بمناسبة عيد الطالب احتضنته جامعة السانية بوهران 1998 ، ومعرض جماعي بقصر الثقافة و الفنون بوهران 1999 ، كما اختير عضوا في لجنة انتقاء الأعمال الفنية للوحات التي شاركت في سنة الجزائر بفرنسا 2003.
ولديه العديد من المشاريع الخاصة بالجداريات والمجسمات التي تحكي التراث
والتاريخ الثقافي
والوطني والمحلي ، إنه واحد من آلاف المبدعين الذين تزخر بهم الجزائر في كل مكان
.

Il n'est pas d'autre dieu que Dieu, et Mouhammad est le Messager de Dieu



Bonjour, JE VOUS REMERCIE POUR VOTRE IMPORTANTE FIDELITE




-----------------------------BIENVENUE------------------------------

SITE LIBRE POUR LES EXPERTS
PRO-2008

Je suis un homme âgé de27ans qui etudes dans une ecole d'ingenierie a chlef je travail désormais dans un cybercafé




KOUSTAHAM. ----------------------------------------------------- -ce site est créer le 29 fevrier 2008.
الابتكار ليس حكراً على أحد.. وقد يكون وليد لحظة مضيئة من الفكر ، كما أنه قد يكون نتيجة تجارب السنين الطويلة

TEMAMRA AHMED
ابداعي الخاص احذرو التقليد

=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=